التهديدات الشائعة بين مستخدمي تطبيقات فيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

٩ فبراير ٢٠٢١

هناك تهديدات أكثر انتشارًا بين المستخدمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لذا من المهم تسليط الضوء عليها كل على حدة، وتبيين أعراضها، والأساليب الممكنة للتقليل من حدتها. تعمل شركة فيسبوك على تطبيق سياسات، وأدوات والتكنولوجيا لمكافحة كل هذه التهديدات. وبشكل خاص نلقي الضوء على المخاطر التالية.

جوسا

استغلال الأطفال

لا تتسامح شركة فسيبوك مع أي سلوك أو محتوى يستغل الأطفال على الإنترنت وتطور برامج الأمان والموارد التعليمية للمساعدة في جعل الإنترنت مكانًا أكثر أمانًا للأطفال. للمستخدمين دور كبير في وقف ما يسمى باستغلال الأطفال. يمكن أن يصنف استغلال الأطفال على الإنترنت إلى ثلاث فئات.

  • محتوى غير لائق: ويعني نشر وتوزيع مواد تحتوي على استغلال للأطفال. على سبيل المثال، القيام بإنشاء منشور يحتوى على صورة طفل يتعرض إلى إساءة جسدية، أو نشر فيديو عن أطفال يتعرضون للاستغلال الجنسي، أو مشاركة المحتوى الذي يحتوي على أي نوع من أنواع الإساءة الجسدية أو الاستغلال الجنسي للأطفال... الخ
  • سلوك غير لائق: يعني أي عمل يحرض أو يجبر الطفل على المشاركة في نشاط غير الئق. ويشمل على سبيل المثال التعليق على منشورات طفل بتعليقات غير لائقة، إزعاج الطفل وزرع شعور عدم الأمان في نفسه، التحرش بالطفل، الخ.
  • اتصال غير لائق: يعني إغراء طفل على الإنترنت لغرض تحقيق اتصال جنسي. على سبيل المثال، الاتصال مع الطفل على الانترنت لغرض استغلاله إما عبر الانترنت أو في الواقع، و/أو إجباره للمشاركة في نشاط جنسي، بما فيه مشاركة صور أو أفلام حميمة معه أو إظهارها له.

 

كيف تكافح شركة فيسبوك استغلال الأطفال؟

تتمثل إحدى مسؤوليات الشركة الأكثر أهمية في أن تبقى مجموعة التطبيقات آمنة فيما يتعلق باستغلال الأطفال. تعمل الشركة على تبني ممارسات متعددة لمكافحة استغلال الطفل على منصاتها.

  • السياسات | سياسات تقديم حمايات مميزة للقاصرين: تشترط منصات شركة فيسبوك على كل شخص أن يكون بعمر لا يقل عن ١٣ عاماً قبل أن يتمكن من إنشاء حساب (قد يكون شرط العمر هذا أعلى في بعض المناطق). يخالف التزويد بعمر زائف عند إنشاء حساب شروط خدمات شركة فيسبوك. وباستطاعة الناس الإبلاغ عن حساب يعود إلى شخص دون سن ١٣ عاماً. ولا تسمح شركة فيسبوك بالمحتوى الذي يستغل الأطفال جنسياً أو يعرضهم للخطر. وعندما تعلم شركة فيسبوك بوجود استغلال واضح للأطفال، تقوم بالإبلاغ عنه لدى المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين (NCMEC) وفقاً للقانون ساري المفعول. وتضع فيسبوك أيضاً قيوداً على تفاعل الأطفال بعمر ١٣ إلى ١٨ عاماً مع المستخدمين الآخرين وتضع قيوداً حسب العمر على المحتوى الذي يتفاعلون معه.
  • الأدوات والتكنولوجيا | عمليات الإزالة التلقائية: قامت شركة فيسبوك بتصميم منصتها لتعطي إلى الناس زمام التحكم بتجاربهم الخاصة – التحكم بما يريدون مشاركته ومع من يريدون أن يشاركوه والمحتوى الذي يرونه ويعيشون تجربته ومن يستطيع التواصل معهم. تمكن هذه الأدوات الأفراد من حماية أنفسهم من المحتوى غير المرغوب به والتواصل غير المرغوب به والتنمر والتحرش عبر الإنترنت. وعندما يتعلق الأمر بالمستخدمين الذين تتراوح أعمارهم ما بين ١٣-١٨ سنة، فإن شركة فيسبوك نتخذ تدابير وقائية إضافية. لقد صممت الكثير من خصائصها لتذكير هؤلاء المستخدمين بمن يشاركون معه ولفرض قيود على التفاعلات مع الغرباء. وتستخدم فيسبوك تقنية التعلم الآلي لتحديد المحتوى الذي يستغل الأطفال تلقائياً، وتتخذ إجراء استباقياً بإزالة ذلك من منصتها. كما تضيف فيسبوك أيضاً مواد استغلال الأطفال المؤكدة إلى بنك من الصور المشارَكة بحيث يتم التمكن من إزالة الصور المطابقة للمادة الموجودة في البنك بشكل تلقائي.
  • الشراكات | الشراكة مع الخبراء: لا تتسامح فيسبوك مع أي سلوك أو محتوى يستغل الأطفال عبر الإنترنت ونطور برامج أمان وموارد تثقيفية مع أكثر من ٤٠٠ منظمة حول العالم للمساعدة على جعل الإنترنت مكاناً أكثر أمناً للأطفال. وتضمن عمل شركة فيسبوك استخدام تقنية مطابقة الصور لمنع الناس من مشاركة صور استغلال الأطفال المعروفة، والإبلاغ عن المخالفات لدى المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين (NCMEC)، ويعمل المركز مع جهات تنفيذ القانون حول العالم لمساعدة الضحايا، وتعمل الشركة على مساعدة المؤسسة على تطوير برمجيات جديدة تساعد على جعل التقارير التي تشاركها مع منفذي القانون أولوية لها من أجل التعامل مع الحالات الأكثر خطورة أولاً.

التنمر والتحرش

بصفتك مستخدم لإحدى التطبيقات من شركة فيسبوك، من المهم أن تدرك ما الذي يشكل تنمرا، إذا لم تكن متأكدا فيما إذا قُصد من شيء ما بأنه نكتة أو تنمر، فإنه يجب عليك أن تسأل نفسك فيما إذا ما يكون هذا التصرف يسبب لك الأذى. إذا كان الجواب بنعم، في هذه الحالة فإن السلوك يشكّل تنمرا. التنمر هو عمل ما يؤدي إلى إلحاق الضرر أو إزعاج شخصا ما. وهذا يمكن أن يشمل أيضًا الإهانة والحط من كرامة شخص ما.

التضييق هو سلوك تمييزي ومؤذي بطبيعته، وهو مبني على عرق شخص ما أو الديانة أو النوع أو التوجه الجنسي... الخ

على سبيل المثال فإن التنمر الإلكتروني يشتمل على:

  • نشر الإشاعات والأسرار حول شخص ما، ويهدف في الغالب إلى تحقير الشخص. مثلا: أنك تنام مع كل الرجال في مكان العمل.
  • إرسال رسائل مؤذية أو تهديدات: مثل انك غبي، تستحق الموت... الخ
  • خداع شخص ما بواسطة الفيديو أو مكالمة صوتية
  • نشر صور محرجة لصديق بهدف تحقيره.

 

كيف توقف شركة فيسبوك التنمر والتحرش؟

  • الأدوات | منح المستخدمين مزيدا من التحكم: قامت الشركة بطرح ميزات لمنح المستخدم القدرة على التحكم بوجودهم على الانترنت. مستخدمو فيسبوك وانستجرام يمكنهم إزالة التعليقات المؤذية والسيئة، والإبلاغ عن مستخدم ما بسهولة، بل والإبلاغ عن المستخدمين أو التعليقات عن الأصدقاء أو أعضاء المجموعة اللذين يتعرضون للتنمر والتحرش.
  • التكنولوجيا | إشعار المستخدمين عندما يقومون بكتابة تعليقات سيئة: عندما يحاول المستخدم على انستجرام رفع صورة ما مع تعليق بقصد الإساءة، يعمل تطبيق انستجرام تلقائيا بتحري موضوع التعليق الذي يحتمل أن يكون مسيئا وتنبيه للمستخدم بأن التعليق يشبه محتوى آخر تم الإبلاغ عنه، وأن حسابه ربما يخالف إرشادات المجتمع.

مشاركة الصور الحميمة بدون موافقة

يتمثل هذا الأمر عندما يقوم شخص ما بنشر صور حميمة دون الحصول على موافقة المرسل اليه. يشار الى هذا الأمر بـ"الانتقام الإباحي". عندما يهدد شخص ما بنشر صور إباحية. ما لم يوافق الضحية على القيام بشيء ما في المقابل، مثل المشاركة بنشاط جنسي أو إرسال صور إباحية أكثر، فإن هذا الأمر يتم تصنيفه بصفته ابتزاز جنسي.

 

كيف توقف شركة فيسبوك ذلك؟

  • تكنولوجيا | تقنية مطابقة الصور: تستفيد الشركة من التعلم الآلي وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للعثور على الصور ومقاطع الفيديو التي تحتوي على عُري أو شبه عُري والكشف عنها تلقائيًا عند مشاركتها على فيسبوك وانستجرام دون موافقة.
  • الأدوات | الإبلاغ: يمكنك أن تبلغ على فيسبوك وانستجرام ومسنجر عندما يشارك أحدهم صوراً حميمية لك دون موافقتك أو عندما يهدد بنشرها، وذلك عن طريق الإبلاغ عنه. يمكنك تعلم كيفية الإبلاغ عن الأمور على فيسبوك وانستجرام (يمكنك أيضاً تعلم كيفية الإبلاغ عن الرسائل على انستجرام). ويمكنك أيضاً أن تفعل ذلك على فيسبوك باستخدام رابط "الإبلاغ" الذي يظهر عندما تضغط على السهم الموجه إلى الأسفل أو "..." بجانب المنشور.
  • الأدوات | الصور: إذا كنت متخوفاً من احتمال أن يقوم أحدهم بمشاركة صورك الحميمية على فيسبوك أو انستجرام أو مسنجر لكنه لم يفعل ذلك بعد، وكان لديك نفاذاً إلى الصور، يمكنك التواصل مع أحد شركائنا الموثوقين هنا لمساعدتك على منع أي شخص من مشاركة الصور.

العنف القائم على النوع الاجتماعي

يعتبر هذا الأمر سلوكا عنيفا وتهديدا موجه للمرأة على الانترنت. يمكن لهذا العنف أن يتخذ أنماط مثل: التتبع والمطاردة عبر الإنترنت والابتزاز والخداع والتسلط عبر الإنترنت والمضايقات و‏الخطاب الذي يحض على الكراهية‏ والتشهير وغير ذلك.

 

كيف توقف شركة فيسبوك هذا النوع من الأذى؟

  • القواعد | سياسات عملية: مثلا، قامت الشركة بإعادة صياغة سياساتها بخصوص ‏الخطاب الذي يحض على الكراهية بالتشاور مع خبراء سلامة المرأة. هذه السياسات واضحة وعملية بشكل أكبر وتأخذ بعين الاعتبار مقدار العنف غير اللائق الذي تصادفه المرأة على الانترنت.